بلاغات ورسائل مفتوحةبيانات صحفية

بيان – رسالة مفتوحة

تتابع أصواتهم البعيدة الهجمة السخيفة التي يقودها الرئيس الفرنسي وأتباعه ضد الإسلام والمسلمين وبالإساءة الى رمزها الأكرم سيدنا محمد ﷺ  هذه التصريحات غير مسؤولة، تتخذ من الهجوم على الإسلام غطاءً لتحقيق مكاسب سياسية واهية، هذا السلوك الغير مسؤول يؤسِّس لثقافة الكراهية والعنصرية ويولِّد الإرهاب ويفتح المجال لعناصر متطرفة لاستغلالها لتعميق الهوة الحضارية بين الأمم.

كدول عربية ومسلمة نعيش أرذل مرحلة تاريخية جعلت منا شعوبا مستهلكة وتابعة لهول ما عانته من استعمار واحتلال  وقتل واغتصاب وافتكاك للثروات طوال عقود من الزمن وها نحن مازلنا نعيش تبعاتها الإيديولوجية والاقتصادية والاجتماعية، تحت مسمى التعايش السلمي والدبلوماسية والعلاقات الدولية والحقوق الكونية للإنسان لكن هذا لا يجعل منا شعوبا خانعة تقبل بالذل عندما يكون الشأن في مس عقيدتنا ورمزنا سيد الخلق محمد ﷺ.

لا يخفى على الجميع ما تشهده فرنسا من انتكاسات اقتصادية وشرخ اجتماعي عميق يتعاظم منذ فترة، حيث يحاول الرئيس الفرنسي استغلال هجومه على الدين الإسلامي للتخفيف من حدتها دون الوقوف على تبعاتها وهذا ما نعتبره لا محالة مراهقة سياسية لا يمكن التنبؤ بتبعاتها.

واننا بدورنا كجمعية وطنية تحترم جميع الثقافات المبنية على الاحترام المتبادل ندين الموقف الفرنسي الرسمي المحرّض على الكراهية والانقسام والعنصرية وندعو الدولة التونسية لعدم التأخّر في تبني خطاب مشرف مقنع ضده.

هذا وندعم بدورنا جميع المحاولات السلمية والدعوات والحملات من مقاطعاة للبضاعة والمؤسسات الفرنسية بجميع أنواعها واستبدالها بغيرها من المنتوجات الغذائية التونسية أو من الدول التي تحترم الاسلام والمسلمين لمنع هذا المد الايديلوجي لضبط حدوده الأخلاقية والإستراتيجية من المس من كرامتنا ورمز عزتنا. كما نؤكد على ضرورة التحلي بأخلاق الإسلام من عدم نشر الفتنة والسخرية والدعوة الى الفوضى حيث أن الله عز وجل حفظ مقام رسولنا الكريم ﷺ ومقامات جميع الرسل والأنبياء بقوله سبحانه وتعالئ :

فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ ﴿94﴾ إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ ﴿95﴾

أصواتهم البعيدة

عن الكاتب

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق