بلاغات ورسائل مفتوحةبيئة

رئاسة مفتوحة لرئيس الجمهورية : سيدي حسين في خطر

سيادة رئيس الجمهورية،

كمجتمع مدني حريص على المساهمة في الرفع من المستوى المعيشي الملائم للمواطن التونسي ومن خلال دورنا الرقابي البيئي والاجتماعي. ورد علينا تفاصيل مشروع توسيع رقعة مصب برج شاكيرعلى حساب مساحة زراعية شاسعة تقدر بـ40 هكتار التي طلبت وزارة الشؤون المحلية والبيئة من المجلس البلدي بسيدي حسين المصادقة على تخصيصها لإنشاء ما يسمى بمشروع تثمين النفايات والذي تراءى للجميع أنه ليس واقعيا نظرا لفشل تجربة مصب جربة والتي لم تفلح الوكالة الوطنيّة للتصرّف في النفايات في تنفيذه حيث لم تتجاوز كمية الفضلات 150 طن يوميا. فمابالنا بمشروع سيتجاوز 3000 طن يوميا لفائدة 38 بلدية مجاورة.

نحن على يقين أن الملف يحمل في طياته العديد من الاستفسارات والتساؤلات خاصة وأن المجلس البلدي بسيدي حسين المنقسم بدوره بين رافض للتفويت وملوح بالاستقالة وبين متلهف لاقراره في أسرع وقت في ظل حكومة تصريف الأعمال وقبل تشكيل الحكومة الجديدة ولما سيمثله المشروع من خطر بيئي جسيم لم يتدارك سابقه بمكب برج شاكير ولم يقيم أصلا أضراره البيئية والصحية على المنطقة.

ولحين ذلك نلتمس منكم التدخّل لانقاذ ما يمكن انقاذه وقطع الطريق أمام المشاريع المشبوهة التي تدار في توقيت مريب دون تقديم أدنى نتائج وخطط سابقة أواستراتيجية. هذا ونحيط سيادتكم علما أنه وقع رفضه سلفا من العديد من البلديات المجاورة ومنها بمنطقة “مرناق” فلماذا تقبله بلدية سيدي حسين وتصر على التسريع في البت به في اجتماع الجمعة 7 فيفري الجاري بمقر البلدية ولماذا العجلة في اقرار التفويت.

نحن كمجتمع مدني وفريق يتابع تفاصيل هذا القرار مستعدون في مرحلة قادمة تقديم أكثر التوضيحات حول شبهات هذا القرار والذي نعتبره اعتداء بيئي صارخ.

والى أن يصلنا تفاعلكم الكريم تقبلوا سيادة الرئيس فائق عبارات التقدير والاحترام.

 

مشروع تونس خضراء من جديد

جمعية أصواتهم البعيدة

حسن جعفر

 

تونس في 02 فيفري 2020

عن الكاتب

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق