صحة

فيروس كورونا: يجب تلقيح الحوامل للوقاية من الوباء

قال مستشارو لقاح فيروس كورونا في بريطانيا إنه ينبغي أن تحصل النساء الحوامل على اللقاح عندما يحصل آخرون من السن نفسه عليه.

وأوضحوا أن لقاحي فايزر وموديرنا هما الأفضل، لأن البيانات الواردة من الولايات المتحدة حول 90 ألف إمرأة حامل، لم تثر أي مخاوف تتعلق بالسلامة.

حتى الآن، فقط النساء اللواتي يعانين من ظروف صحية أساسية، أو تلك اللواتي كانت مخاطر تعرضهن للفيروس عالية، هن المؤهلات لتلقي اللقاح.

ويجعل التحول في النصائح بريطانيا متماشية مع البلدان الأخرى.

وتنصح اللجنة المشتركة للتطعيم والتحصين، الآن، بضرورة تقديم لقاحات فايزر-بيونتك أوموديرنا للنساء الحوامل في الوقت نفسه مع باقي السكان.

وكذلك يتم تشجيعهن على مناقشة مخاطر وفوائد اللقاحات مع أطبائهن قبل تحديد الموعد، لكن ذلك ليس شرطا.

وأضافت اللجنة “لا يوجد دليل يشير إلى أن اللقاحات الأخرى غير آمنة للنساء الحوامل، ولكن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث”.

حاليا، هناك نقص في البيانات حول لقاح أسترازينيكا أثناء الحمل لأن النساء الحوامل لم يتم تضمينهن في التجارب، لكن اللجنة تقول إنه قد يتم تقديم المزيد من الأدلة في المستقبل القريب.

وذكرت اللجنة بالفعل أنه، كإجراء احترازي، يجب تقديم بديل لأسترازينيكا للبالغين الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما، بسبب الأدلة التي قد تربطه بجلطات دموية نادرة للغاية عند هذه الفئة العمرية.

وقال البروفيسور وي شين ليم، رئيس قسم كوفيد – 19 في اللجنة، “نشجع النساء الحوامل على مناقشة المخاطر والفوائد مع طبيبهن – يتم تشجيع أولئك المعرضين لخطر النتائج الوخيمة من كوفيد – 19 على قبول عرض التلقيح عند تقديمه”.

وقال الدكتور إدوارد موريس، رئيس الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد “التطعيم يوفر للمرأة الحامل أفضل حماية من كوفيد – 19، والذي يمكن أن يكون خطيرا على بعض النساء”.

وأضاف “نعتقد أنه يجب أن يكون اختيار المرأة ما إذا كانت ستحصل على اللقاح أم لا بعد النظر في الفوائد والمخاطر، ونشجع النساء الحوامل على المناقشة مع مصدر موثوق به مثل الطبيب الممارس العام أو طبيب التوليد أو القابلة، أو أخصائي الرعاية الصحية في مركز التطعيم”.

وقالت الدكتورة ماري روس ديفي، من الكلية الملكية للقابلات، إن النصيحة الجديدة كانت “خطوة معقولة” من قبل لجنة اللقاحات.

وقالت إن القابلات وأطباء التوليد “متاحون لدعم النساء الحوامل لاتخاذ قرار مدروس ومناسب لهن”.

خطر حدوث مضاعفات

يمكن تطعيم النساء في أي وقت أثناء الحمل على الرغم من أنهن قد يفضلن الانتظار حتى الثلث الأول من الحمل أو الفحص الأول، وفق ما قالت الكلية الملكية لطب النساء والتوليد.

وعلى الرغم من أن النساء الحوامل ليس لديهن خطر أكبر للإصابة بالفيروس، إلا أنهن أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات كوفيد – 19.

وتشير البيانات إلى أن واحدة من كل خمس نساء حوامل يصبن بمرض كوفيد بحاجة إلى ولادة مبكرة.

ونظرا لأن برنامج التطعيم في بريطانيا وصل إلى الأشخاص في الأربعينيات من العمر، فقد كانت هناك حاجة إلى توضيح نصيحة النساء الحوامل بشأن اللقاح.

وتلقى أكثر من 32 مليون شخص في البلاد الجرعة الأولى من لقاح كوفيد.

وقالت اللجنة المشتركة للتطعيم والتحصين إن النساء اللواتي يخططن للحمل أو المرضعات يمكن تلقيحهن بأي لقاح، اعتمادا على العمر ومجموعة المخاطر السريرية.

ولفتت إلى أنها ستراقب عن كثب الأدلة على تطعيم كوفيد – 19، أثناء الحمل وستحدّث نصائحها حسب الحاجة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: