صحة

دليل ميداني للتعامل مع المعلومات المُضللة حول اللقاحات

تعتبر لقاحات كوفيد-19 أفضل أمل لنا في إنهاء الوباء ومنع حدوث ملايين الوفيات، فهي طورت من قبل مجموعة من العقول العلمية الرائدة في العالم، وتم اختبارها بعناية كي تكون آمنة وتحمينا من الإصابة بأمراض خطيرة قد تسبب الموت.
حتى الآن، تم توزيع مايقرب من 4 مليارات جرعة لقاح في جميع أنحاء العالم، ورغم من ذلك، لا يزال بعض الناس مترددين في أخذ اللقاح. هذا أمر طبيعي، ومن المهم التأكد من أن لدينا كل المعلومات التي نحتاجها لنكون قادرين على اتخاذ الخيارات الصحيحة المتعلقة بصحتنا. لكن أولئك الذين يبتكرون وينشرون معلومات مضللة عن عمد ويستخدمون الخوف لثني الناس عن التطعيم، قد يكون لأنهم يؤمنون بنظريات المؤامرة، أو ضد اللقاحات بشكل عام، أو لديهم أجندات مخفية.


يمكن أن تتضمن المعلومات الخاطئة عن اللقاح ما يلي:
مقاطع الفيديو، وخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تزعم أنها تُظهر آثاراً جانبية خطيرة، ولكنها ليست من خبراء أو سلطات صحية موثوق بها.رسائل عبر تطبيق واتساب يتم إعادة توجيهها عدة مرات دون التحقق من صحتها ويكون مصدرها غير معروف.مقالات من مواقع الويب التي لا تهتم بنشر الحقائق، بل تهتم بالحصول على قراءات أو مشاهدات أو نقرات.


ما الذي نستطيع فعله؟
يمكننا جميعاً المساعدة في مكافحة المعلومات الخاطئة وزيادة الثقة في اللقاح والمساعدة في إنقاذ الأرواح من خلال البحث عن المعلومات الحقيقية من مصادر موثوقة ومشاركتها مع الآخرين.
تحقق من هذا الدليل العملي لمعرفة المصادر التي يمكنك منها الحصول على معلومات موثوقة حول لقاحات كوفيد-19.

نقاط مهمة

تهدد المعلومات المضللة نجاح برامج التطعيم في جميع أنحاء العالم. تعاونت منظمة اليونيسف منظمة (فيرست درافت) ومعهد ييل للصحة العالمية ومنظمة مشاريع الصالح العام في إنشاء دليل ميداني للتعامل مع المعلومات ِالمُضللة حول اللقاحات يهدف هذا الدليل إلى مساعدة المنظمات على التعامل مع وباء المعلومات العالمي من خلال تطوير خطط عمل وطنية استراتيجية ومنسقة بشكل جيد للتصدي السريع للمعلومات الخاطئة عن اللقاحات وبناء الطلب على التطعيم من خلال الاستماع الاجتماعي.

يمكنك زيارة صفحة الويب الخاصة بالدليل هنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: